الأخبارالأخبار الوطنية

البوصلة: نواب كتلة نداء تونس الأكثر تغيّبا عن أشغال البرلمان

كشفت منظمة “البوصلة” جملة من الاخلالات في عمل مجلس نواب الشعب، خلال النصف الأول من الدورة البرلمانية الخامسة والأخيرة من المدة النيابية الأولى، تمثلت، أساسا، في تسجيل 102 ساعات تأخير في الجلسات العامة، و212 ساعات تأخير في اللجان.
وأكّدت “البوصلة”، في تقرير نشرته أمس الخميس حول تقييمها لأشغال مجلس النواب، للفترة من أكتوبر 2018 إلى فيفري 2019، أنّ نسب الغيابات حسب الكتل تتوزع على 59 بالمائة لكتلة نداء تونس، و58 بالمائة لكتلة الجبهة الشعبية، و56 بالمائة لكتلة الإئتلاف الوطني.
و تتوزع نسبة الغيابات بين 55 بالمائة لكتلة الولاء للوطن، و51 بالمائة لكتلة الحرة لحركة مشروع تونس، و40 بالمائة لكتلة حركة النهضة، و38 بالمائة للكتلة الديمقراطية.
وأكّد التقرير في علاقة بأنشطة مجلس نواب الشعب، أنّ مكتب المجلس عقد في هذه الفترة 28 اجتماعا أصدر خلالها 13 قرار معاينة استقالة أو انضمام نواب لكتل، مشيرا إلى تقلبات غير مسبوقة فـي تركيبة الكتل، وانشقاقات وانصهارات وتغير للأغلبيـة الحاكمـة طبعـت بدايـة الـدورة البرلمانيـة الخامسـة، وأثـرت بشـكل ملحـوظ علـى مـردود المجلـس، إذ عطلـت تركيــز اللجــان، وأدت إلــى تغييير مستمر في تركيبتها بما يساهم في عرقلة المسار التشريعي والتأثير على جودة النصوص القانونية.
كما تعرّض التقرير إلى تفاقم ظاهرة غياب النواب، حيث شـهدت أشـغال المجلـس تراخيـا ملحوظـا منـذ المصادقـة علـى قانـون الماليـة، خاصـة بسبب تراجع حضور النواب فـي أشغال المجلـس لجانا وجلسـة عامة.
وأكد أن غيابات النواب أدّت إلـى سـقوط مشروعّ قانــون تنقيح وإتمام القانون المتعلق بنظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعــد والباقين علــى قيد الحياة في القطاع العمومي.
* وات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *