الحياة و المجتمع

الهادي الرايس: رائد طب العيون الذي كافح للقضاء على مرض الرمد في تونس

يعتبر الهادي الرايس علما من أعلام تونس في مجال طب العيون وأحد أشهر أطبائها الذين تميزوا في هذا الاختصاص حيث تروي أغلب المصادر التاريخيّة أنه أنجز عام 1948 أول عمليّة تطعيم للقرنيّة في تونس وفي العالم الإسلامي.

ولد الهادي الرايس في 14 أكتوبر 1909 بتونس وبعد دراسته الابتدائيّة والثانويّة التحق بكلية الطبّ بباريس وتخصّص في طبّ العيون..وقد قضى بفرنسا حوالي 10 سنوات وهو يتابع دراساته العليا ويعمل في العديد من المستشفيات قبل أن ينال سنة 1939 دكتوراه الدولة من كلية باريس.

وبعد عودته إلى تونس سطع نجم الهادي الرايس في مجال الطب عموما وفي اختصاص طب العيون خصوصا حيث تقلّد العديد من المناصب في المستشفيات التونسية فعين رئيس مصلحة بمستشفى “شارل نيكول” سنة 1947 ورئيس مصلحة بمعهد طبّ العيون سنة 1957. وكان الدكتور الرايس عضوا في عدّة جمعيّات علميّة مرموقة.

وإلى جانب تمثيله لإفريقيا والبلدان المغاربيّة في عدّة مؤتمرات دوليّة، اسّس الدكتور الرايس الجمعيّة التونسية لطبّ العيون والجمعية التونسية للوقاية من العمى سنة 1956، كما ترأس الجمعيّة التونسيّة للعلوم الطبية سنة 1957.

لم يكن الهادي الرايس مجرّد طبيب عيون زاول مهنته بصورة تقليدية بل حرص على ربط صلات علميّة بين كبار أطباء العيون في العالم وكان سباقا إلى إجراء عمليات دقيقة في تونس وخاصة في ما يتعلق بمكافحة مرض الرمد الذي كرّس جهده وأبحاثه العلميّة للحدّ من انتشاره.

وقد توفي الدكتور الهادي الرايس عام 1974 إثر حادث مرور.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *