الأخبارالأخبار الوطنيةالأخبار الدولية

بعد أن وصل إلى الإليزيه.. ماكرون يتنكر للمهاجرين

يخطط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منذ مدة لسن قانون يهدف إلى تشديد شروط الهجرة والتسريع من وتيرة ترحيل طالبي اللجوء، ولكن لم تكن هذه سياسة ماكرون عندما أراد الوصول إلى “الإليزيه”، حيث كانت أبرز النقاط التي ارتكز عليها أثناء منافسة زعيمة الجبهة الوطنية “مارين لوبان” انتصاره للإنسانية ضد كراهية الأجانب.

 

عداء ماكرون وتغير سياسته ظهر في تدوينة على تويتر منذ يومين، وقف فيها إلى جانب إسبانيا بعد رفضها قبول مهاجرين غير نظاميين عالقين في البحر المتوسط، واعتبر تحدي الهجرة غير النظامية تحد أوروبي وليس شأنا إسبانيا فقط.

هذا الموقف لم يكن نفسه منذ شهر تقريبا أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسباني، “بيدرو سانشير”، عندما طلب ماكرون بفرض عقوبات مالية على دول الاتحاد الأوروبي الرافضة لاستقبال مهاجرين.

 

لم تكن هذه التدوينة، الدليل الأول لتغيّر سياسة ماكرون، فقد قال أثناء زيارته إلى مدينة “كاليه” الساحلية في شمال فرنسا، حيث لا يزال المهاجرون يحاولون الوصول من هناك إلى بريطانيا، “إن من يتم القبض عليه هناك فستقوم الدولة مباشرة بترحيله”، ورفض المساعدة التي تقدمها منظمات اللجوء لمهاجرين غير نظاميين متهماً إياها بنشر “معلومات خاطئة”، كما أن “حق اللجوء لا يعني قبول أي شخص بشكل عشوائي”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *