الأخبارالأخبار الدولية

بعد اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر.. بوتفليقة وماكرون يناقشان الوضع في ليبيا ومالي

ناقش الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الخميس 13 سبتمبر 2018، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الوضع الأمني في كل من مالي وليبيا، عبر اتصال هاتفي.

 

وكان ماكرون قد اعترف قبل ساعات رسميا، وللمرة الأولى، بأنّ “الدولة الفرنسية سمحت باستخدام التعذيب خلال الحرب في الجزائر (ثورة التحرير 1954-1962)”.

 

وتجدر الإشارة أن الجزائر تقود وساطات في كل من ليبيا ومالي، اللتين تربطها بهما حدود مشتركة، كما أن فرنسا لها تواجد عسكري في مالي خاصة منذ 2013.

 

وردت الجزائر، على لسان وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أن اعتراف ماكرون، بمسؤولية بلاده عن تعذيب واختفاء أحد داعمي الثورة الجزائرية الفرنسي موريس أودان في 1957، “خطوة إيجابية” تؤكد شرعية مطالبها حول جرائم الاستعمار الفرنسي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *