fbpx
الأخبار الوطنية

جندوبة.. سوق عبيد لبيع المعينات المنزليّة

كشف تحقيق نشرته، اليوم، وكالة تونس إفريقيا للأنباء أنّ هناك شبكات للتجارة بالأطفال وبيع الفتيات القاصرات للعمل كمعينات منزليّات، في ولاية جندوبة.

وترتكز عمليّات بيع الفتيات في معتمدية فرنانة، حيث تعاني العائلات من فقر متقع يظطرّها لتشغيل بناتها وحرمانهنّ من مواصلة التعليم بسبب عدم قدرتهم على توفير أدنى متطلّبات الحياة.

وكشف التحقيق أنّ عمليّات البيع تتمّ عن طريق السماسرة الذين يرصدون فتيات ينتمين إلى عائلات فقيرة وفي حاجة إلى المال، أو فتيات من ذوات الاحتياجات الخاصّة، فمن بين الحالات التي تطرّق لهها التحقيق ثلاث فتيات صمّوات (يعانين من الصمم) يتمّ تشغيلهنّ منذ سنوات مقابل راتب شهري يقدّر بـ250 دينارا في الشهر للواحدة، وقد تمّ استغلال إعاقتهنّ وعدم قدرتهنّ على مواصلة تعليمهنّ.

وروى أحد السماسرة أنّ ثلاثة سبّان تدخّلوا مرّة وحاولوا منع عمليّة تسليم فتاتين بفرنانة، وقد تمّ تقديم شكاية إلى مركز شرطة المنطقة، ومن ثمة والي جندوبـة الذي تعهّد باسترجاع الفتاتين.

لكنّ الغريب في الأمر أنّ الشباّن الثلاثة الذين ساهموا في كشف عمليّة الاتّجار تحوّلوا إلى متّهمين، فقد أصدرت محكمة ناحية طبرقة ضدهم بتاريخ 19 جويلية 2018، حكما قضائيّا غيابيّا بسجن كل واحد منهم أربعة أشهر بتهمة
“الاعتداء بالعنف الشديد والقذف العلني والاعتداء على الأخلاق الحميدة” ضدّ المشاركين في عمليّة الاتّجار.

ويُشار أنّ منطقة فرنانة تحتلّ المرتبة الأخيرة في مؤشّرات التنمية البشريّة من مجموع 258 معتمدية منتشرة في كامل تراب البلاد التونسية، حسب التقرير المشترك الصادر عن ولاية جندوبة وعن الإدارة الجهويّة للتنمية بالجهة لسنة 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *