متفرّقات

دراسة حديثة.. هكذا تكون أدمغة ”الممثلين” خلال تقمّصهم للشخصيات

أثثبتت دراسة جديدة تم إجراؤها في جامعة ”ماكماستر” الكندية أنه على الممثلين خلال القيام بأي دور، أن يوقفوا جزءا من دماغهم.

واعتمدت الدراسة على مسح أدمغة عدد من الفنانين المسرحيين وتم وضعهم في أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي وطلب الباحثون منهم أن يجيبوا على عدد من الأسئلة وكأنهم لحظتها يؤدون شخصيتي روميو وجولييت في مشهد الشرفة من المسرحية.

وأصيب العلماء بالصدمة عندما وجدوا انخفاضا ملحوظا في نشاط أدمغة الفنانين خلال التفكير في مفاهيم وأشياء معقدة وكبيرة، مثل: الحب والدين مع تعطّل في جزء من ”الفص الجبهي” خلال تجسيدهم للشخصيات وإجابتهم عن الأسئلة. وهو ما يشير إلى أن تأدية الشخصية أكبر من كجرّد حفظ وتأدية النص.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *