الحياة و المجتمع

“دَبّ الفارْ يا صغارْ”: لعبة الطفولة الجميلة التى “قتلتنا” من الضحك

“صغيّر صغرون ..حبيب التكرون..طويل بلا غلة..لحاس القصعة..دبوس القملة ..دب الفار يا صغار ..” من منا لا يذكر لعبة الطفولة الجميلة التي كانت تتغنى بكل اصبع من أصابع اليد .. تلك اللعبة التي جعلتنا نجتمع حول جدّاتنا يكاد يضيق بنا المكان حتى نقدّم إليها أكفنا لتظل تلعب بأصابعنا ثم تتسلل يدها بخفة إلى جنوبنا فتدغدغنا.

ونظل  نتلوى من الضحك ونحن نحاول الفرار دون جدوى..وبعد أن تنتهي اللعبة نعود سريعا لنقدّم أيدينا إليها مرة أخرى وكأننا لم نشبع بعد من الدغدغة والضحك.

هي ذكريات جميلة لأيام الطفولة البريئة التي كانت ترضينا فيها أشياء بسيطة ..ولكنها رغم بساطتها ظلت عالقة في أذهاننا بطعمها الخاص والمميّز…ذكريات لِلُعبة ربما هي في طريقها إلى الاندثار بسبب الغزو التكنلوجي الذي سجن عديد الأطفال داخل أجهزته الذكيّة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *