متفرّقات

ذوبان الجليد في جبل “إيفرست” يكشف عن جثامينِ متسلّقين

بعد أن بدأت الأنهار الجليديّة في جبل “إيفرست” بالذوبان بسبب ارتفاع درجات الحرارة نتيجة الاحتباس الحراري، ظهرت جثامين المتسلّقين الذين دفنهم الجليد.
وقالت شبكة تلفزيون “بي بيس ي نيوز” بأنه مع بدء موسم التسلق في فصل الربيع، تُزال جثث المتسلقين التي ظهرت؛ من جراء ذوبان الأنهار الجليدية من على الجانب الصيني من القمة.
من جانبه، قال آنغ تشيرينغ شيربا، الرئيس السابق لاتحاد رياضة تسلق الجبال في نيبال إنه “نتيجة للاحتباس الحراري، يذوب الغطاء الجليدي والأنهار الجليدية سريعاً، وبدأت تظهر الجثث التي ظلت مدفونةً سنوات”، وفقا لموقع “عربي بوست”.
وأضاف شيربا: “كنا قد أنزلنا بالفعل بعض جثامين المتسلقين الذين لقوا حتفهم في السنوات الأخيرة، لكن الجثث القديمة التي ظلت مدفونة بدأت تظهر الآن”. يُذكر أنه في عام 2017، ظهرت يد متسلق ميت فوق الأرض في المخيم الأول. وقال مشغّلو بعثات التسلق إنهم نشروا آنذاك متسلّقين خبراء من مجتمع شيربا (جماعة عرقية من التيبت تسكن سفح إيفرست) لنقل الجثمان.
في حين يقول متسلقون إنه في السنوات الأخيرة ظهرت أغلب الجثامين عند نهر خومبو الجليدي، الذي يشتهر تحديداً بأنه جزء خطير من رحلة التسلق، وكذلك في محيط المخيم الأخير، عند الممر الجبلي الجنوبي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *