الأخبارالأخبار الوطنية

رئيس قسم الأطفال بمستشفى نابل يستقيل ويطلق نداء استغاثة

أكّد رئيس قسم الأطفال بالنيابة بالمستشفى الجهوي محمد التلاتلي بنابل،الدكتور هيثم بشروش، اليوم الأربعاء، أنه قدّم استقالته من منصبه نظرا للوضعيّة الكارثية لهذا المستشفى، و”بعد أن وصلنا إلى طريق مسدود بخصوص الإصلاح”، وفق تعبيره.

وأضاف الدكتور، في مداخلة له ببرنامج “صباح الناس” على موزاييك”، أن مستشفى الأطفال بنابل عينة من بقية المستشفيات في تونس التي تشكوا نقائص عدّة، مشددا على أن فاجعة وفاة 12 رضيعا أحزنت الإطار الطبي و شبه الطبي ولا يمكن أن تمرّ مرور الكرام.

وشدد الدكتور على أن المستشفيات التونسية بعيدة كل البعد عن المقاييس الإنسانية للصحة، حيث لم يتمّ ترجمة ما نصّ عليه الدستورعلى أرض الواقع بخصوص صحّة التونسي، كما لم يتم تطبيق ما جاء في أخلاقيات المهنة للأطباء التي تنص على أن لا يقبل الطبيب العمل في ظروف قد تؤثر سلبا على صحّة المريض.

وعرّج الدكتور، في مداخلته، عن الصورة التي نشرها في أواخر سنة 2018، وأظهرت قرابة 11 رضيعا في سرير واحد بهذا المستشفى، مشيرا إلى أن الوضع لم يعد يحتمل و أن الطبيب له قدرة تحمّل معينة.

وأضاف بشروش أن إصلاح المستشفيات التونسية ممكن إذا توفّرت مقوّمات الإصلاح منها الإرادة.

وكان الدكتور هيثم بشروش قد وجّه مرسالة، أمس الثلاثاء 12 مارس 2019، إلى وزيرة الصحة بالنيابة وطلب منها جلسة استعجالية لانقاذ منظومة صحة الأطفال بولاية نابل.

وأعلم الطبيب الوزيرة بخطورة الوضع داخل هذا المستشفى و النتائج الكارثية في صورة لم يقع التدخل لحل الأزمة، كما أنه أعلمها باستقالته النهائية، والمغادرة بتاريخ 1 جويلية 2019.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *