متفرّقاتالأخبار الدولية

رفيقان نحن إلى أن ينام القمر” أطفال القدس تقاسما سنوات الاعتقال وبعد أن تحررا سارعا بكل عفوية ليأكلا “الكنافة” معا

بعد ثلاث سنوات تم اليوم الخميس 29 نوفمبر 2018 الإفراج عن الطفلين الأسيرين المقدسيين شادي فراح، وأحمد الزعتري، اللذان كانا يقبعان داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الطفلين في 30 ديسمبر 2015، حيث حكم عليهم بسنتين سجن دون احتساب العام الذي قضياه في الاعتقال قبل النطق بالحكم النهائي سنة 2016.

وضهر شادي فراح وأحمد الزعتري، في صورة مؤثرة اليوم وهما يتقاسمان أكل “الكنافة” معا بعد أن تقاسما 3 سنوات من الاعتقال في سجون الكيان الصهيوني، أي تقاسما الضرب من المحققين، والبرد، والشوق للأم والعائلة، والحكم الظالم بالسجن لمدة 3 سنوات كبرا معاً في المُعتقل، تعلما كُره الاحتلال، وفي أقسى لحظات الليل حين يهجم الحزن على قلب الطفل الأسير كانا جداراً يسند بعضهما البعض والآن بعد أن تحررا سارعا بكل عفوية الأطفال التي لم تقتلها سجون الاحتلال لكي يأكلا “الكنافة” معاً والصورة وحدها تروي عن عمق صداقتهما التي تسكن القلوب من ملامحهما الصادقة البريئة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *