fbpx
الحياة و المجتمع

زارها منذ 100 عام: “بول كلي”..الرسام الألماني الذي جعل لوحاته تنبض بسحر القيروان

هو “بول كلي” الرسام الألماني الشهير وأحد مؤسسي مدرسة الفن التجريدي الذي تأثرت مسيرته الفنيّة بتونس تأثرا كبيرا مما جعل اسمه يرتبط بها منذ أكثر من 100 عام.

حيث زار “كلي” تونس عام 1914 صحبة صديقيه “أوغيست ماكيي” و”لويس مواليي” قصد الاستجمام، ولكنه سُحر بجمال المعمار وانعكاس الضوء فوق أبواب المدينة العتيقة في العاصمة فقضى أياما طويلة في مدينة الزهراء وزار مدينة القيروان، وعندما عاد إلى ألمانيا بدأ بول كلي رحلته مع الفن التجريدي الذي اختزل من خلاله جمال الألوان في تونس بإشراقة شمسها وزرقة بحرها وقبابها الشامخة…وبزركشة زرابي القيروان.

وعن تلك التجربة كتب “كلي”:إن اللون قد استبد بي لم أعد بحاجة إلى ملاحقته كي أمسك به، أدرك جيدا معنى هذه الساعة السعيدة..اللون وأن نشكلّ جسدا واحدا..أنا رسّام”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *