fbpx
الأخبارالأخبار الوطنية

سائح فرنسي يقود “حملة تبشيرية” بالدين المسيحي في زغوان(صور)

شهدت ولاية زغوان نهاية الأسبوع الماضي حادثة غريبة أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي .
جاء ذلك بعد تداول صور لسائح أجنبي يقدم منشورات بغاية التبشير للدين المسيحي حيث أوضح ناشط المجتمع المدني عباس جلاصي لقرطاج+ أنه فوجىء أثناء إشرافه على حملة نظافة مع عدد من الأطفال التابعين للكشافة التونسية بسائح فرنسي يقدم له منشورا كتب باللهجة الدارجة ويروج للدين المسيحي.


و أضاف محدثنا أن “المبشر” قدم نفسه على أنه ناشط في جمعية سلام تدعى ” شهود يوه” وهي التي أكد ناشط المجتمع المدني بأنها منظمة تبشيرية.
و تابع عباس جلاصي “قمت بإبلاغ مركز الأمن على الفور وقدمت إفادتي في الموضوع قبل أن تتحول دورية أمنية للبحث عن السائح الذي إختفى في لمح البصر” مشيرا إلى أن ” الخطير في الأمر هو أن المنشور” التبشيري” كتب باللهجة التونسية الدارجة” وبرسوم ملونة الهدف منها إستهداف الأطفال بالإضافة إلى أن عدد من أصدقائه أكدوا له بأنه تم مشاهدة نفس السائح في تونس العاصمة”.


وفي سياق متصل أكد مصدر أمني لقناة قرطاج+ أن منطقة الأمن الوطني بولاية زغوان فتحت محظرا في الحادثة وقامت بحجز المنشور وأعلمت النيابة العمومية في إنتظار ما ستسفر عنه التحقيقات الأمنية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *