الأخبارالأخبار الدولية

طفل يمني يموت كل 10 دقائق بسبب الحرب

قالت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، في بيان صدر اليوم الجمعة 10 أوت 2018، إنّ عشرات الأشخاص قتلوا جراء القصف الجوي أمس على منطقة مجز في محافظة صعدة اليمنية.

 

وأكدت غراندي أنّ أغلب ضحايا الهجوم  أطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و13 عاما كانوا يسافرون معاً في حافلة، معتبرة الأمر  “مروع وغير مقبول”.

 

وفي آخر إحصائية نشرت اليوم، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن المعلومات النهائية الصادرة عن سلطات صعدة، تشير إلى مقتل 51 شخصاً في حادثة هجوم صعدة أمس، بينهم 40 طفلاً، فيما أصيب 79 آخرين بينهم 56 طفلاً.

 

وقد أكد المتحدث باسم التحالف، السعودي العقيد تركي المالكي، إن ما حدث هو “عمل عسكري مشروع، والعملية استهدفت العناصر التي خططت ونفذت لاستهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان جنوب السعودية، وقتلت وأصابت المدنيين”.

 

ووفق البيان نفسه، فإن “اليمن يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 22 مليون شخص، أي 75% من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية”، و”الآلاف من المدنيين قد توفوا لأسباب يمكن الوقاية منها، بما في ذلك سوء التغذية والمرض وسوء الصحة، فيما يموت طفل واحد على الأقل كل 10 دقائق لأسباب مرتبطة بالحرب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =