قصّة نجاح

عمار فهمي..تونسي تخلى عن “بذخ” سويسرا وخاض مغامرة زراعة الزعفران في تونس

هو الشاب التونسي “عمار فهمي” الذي ولد لأب تونسي وأم سويسرية وعاش حياته بأكملها في سويسرا ليدرس السياحة ويتدرج في سلمّها الوظيفي حتى بلغ فيها أعلى المراتب…وهو الشاب الذي اختار رغم كلّ شئ أن يترك عائلته ومساره المهني ورائه ويعود إلى تونس ليبعث فيها مشروعه الفلاحي في زراعة “الزعفران”.

عاد عمّار إلى قريته “الرقايقة” من معتمدية “هبيرة” بولاية المهدية عام 2012 ليستقر فيها ويبعث مشروعه عبر استغلاله لأرض فلاحيّة على ملك عائلته، حيث قرّر الشاب زراعة نبات الزعفران وتصديره فيما بعد إلى أوربا كأول تجربة من نوعها في تونس.

ورغم أن هذه المغامرة لم تكن أبدا مضمونة النتائج إلا أن عمار قرر خوضها بتشجيع من والده حيث تكبّد الفلاح الشاب مشقة جلب مشاتل هذه النبتة من فرنسا والحفاظ عليها من التلف بالاضافة إلى الجهد واليقظة التي يتطلبه زراعتها وحمايتها من الأعشاب الطفيليّة.

وبطريقة دقيقة في جني محصول بتلات الزعفران وتخزينها، يعمل عمار ليل نهار مع مجموعة من أبناء قريته ويقوم بتصديرها إلى فرنسا أين تتراوح تكلفة الكغ الواحد منها بين 18 و40 ألف يورو حيث تستعمل في صناعة الأدوية ومواد الزينة واعداد بعض الأطباق الفاخرة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *