قصّة نجاحأخبار المشاهيرمتفرّقات

كوكو شانيل.. من طفلة يتيمة إلى مطربة في ملهى ليلي ثم مصممة أزياء وسيدة أعمال عالمية

عاشت هذه الطفلة يتيمة في دور الأيتام بفرنسا، فبعد وفاة والدتها سافر والدها للحث عن عمل ليكون ملجأها الوحيد دور الأيتام التي عاشت فيها لمدة 6 سنوات أي منذ أن كانت في سنّ الـ 12 عاما.

ولدة “شانيل” سنة 1883 كانت في فترت طفولتها تقضي أيام العطلة في تعلم الخياطة والتطريز، فالحياة القاسية سرقت منها براءة الطفولة لتنسى كيف يلعب الأطفال في سنّها وكان الهدف الأكبر الذي وضعته “شانيل” بين عينيها في تلك الفترة، هو التخلص من كنية اليتيمة المسكينة وتنسى الفقر بشكل نهائي.

 

بعد أن بلغت هذه الطفلة سن الـ 18 عاما اتجهت نحو الغناء حيث عملت شانيل مطربة في ملهى ليلي لمدة 3 سنوات، وفيه اكتسبت لقب “كوكو”، لكن لم تنجح فب هذا المجال ولم يكسبها الكثير غير مبالغ تمكنها من العيش فقط فطموحها يفوق ذلك إذ كان هدفها الوصول لعالم الأثرياء بأي طريقة.

 

وبسبب ذلك اتجهت للعمل من جديد في مجال الخياطة وعملت بدور أزياء فرنسية، وفي سنة 1910 صنعت قبعات مميزة وبمساعدة أحد أصدقائها الأثرياء أسست متجرًا في باريس لبيع هذه القبعات.

بعد 3 سنوات بدأت “شانيل” في تصميم ملابس نسائية تعتمد على البساطة والأناقة في آنٍ واحد، وكانت مختلفة عما هو رائج حينها، فلاقت تصميماتها إعجاب وإقبال كبير لتفتح على إثر ذلك متجرها الجديد في بلدة “دوفيل” الفرنسة، وبدأت تبدع في هذا المجال الذي بدأ يكبها ثروة هائلة، وأحدثت تصميماتها ثورة عارمة في عالم موضة الأزياء النسائية التي ظلت مستمرة الى اليوم فملابس شانيل من أفخر وأغلى الملابس في العالم.

 

وكانت هي من جعلت من اللون الأسود ملك الألوان، بعد أن تمثلت الثقافة السائدة في اقتصار ارتداء الأزياء السوداء على المناسبات الحزينة فحسب.

وفي سنة1926، نشرت “شانيل” صورة لفستان أسود من تصميمها، كتبت عليها: “الجميع يجب أن يرتدي هذا الفستان”؛ فأصبحت الفساتين السوداء هي الأكثر أناقة في عالم الموضة على مر العصور.

 

بعد أن كسبت اسما محليا وعالميا وأصبح العالم يترقب منتوجاتها الجديدة قررت “شانال” التقدم بخطوة جديدة ودخول عالم العطور الفاخرة لتنتج بذلك سنة 1922 أول عطر لها شانيل رقم5 الذي مازال لليوم من أفضل العطور عند أغلب سيدات العالم، ومن العطور الى المجوهرات لتفتتح سنة 1932 متجر جديد للمجوهرات والعطور، وبعد هذا النجاح أصبحت المصممة الرسمية لنجوم هوليود ولبس من تصميماتها أشهر فنانات هوليود.

 

بدأت حياتها بالمشقة والصعاب لكنها وضعت هدفا ووصلت إليه،فهذه اليتيمة الصغيرة صنعت من الضعف قوة وحققت الثراء ومالم تكن تتوقع “الشهرة” التي رغم مرور 47 عاما على وفاتها مازالت لليوم من أشهر نساء العالم واسمها من أغلى العلامات التجارية العالمية، توفت “شانيل” سنة 1971، تاركة بصمتها الخاصة في عالم الموضة والأزياء، وأكثر من 200 متجر في جميع أنحاء العالم استطاعت التميز بسبب اختلافها فقد غيّرت مفهوم الموضة والاناقة وفرضت ذوقها الخاص الذي لايزال يشهد رواجًا الى اليوم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *