الصحة

ما هي أضرار إزالة شعر الأنف

نمو الشعر في الأنف هي مسألة طبيعية جدّا, للنساء و الرجال على حد سواء, وعادة ما تكون هذه الشعيرات خفيفة لكنها قد تبدأ في مضايقة الشخص وتشعره بالحرج عندما تصبح أسمك وأطول وتظهر من فتحة الأنف.

إلا أن هذا الشعر مهم لأجسامنا من الناحية الصحية لأنه يلعب دور الحاجز من أجل منع دخول الجراثيم والبكتيريا للجهاز التنفسي عن طريق الأنف وهذا الشعر ينقي أيضا الهواء من الغبار والأتربة والجزيئات الكبيرة التي قد لا تعلق بالمخاط. ولشعر الأنف فوائد أخرى في الأجواء الحارة والباردة لأن الشعر الكثيف يلطف حرارة الهواء الحار أو البارد يجعله حرارته مقبولة.

إزالة شعر الأنف له أضرار كثيرة و أهمها:

  • يعرض الشخص لدخول الجراثيم والبكتيريا للجهاز التنفسي.
  • قد يصاب الشخص مع مرور الوقت لإلتهابات الجهاز التنفسي والتهاب الجيوب الأنفية فهي تعمل مثل المكنسة الكهربائية ومثل الرموش بالنسبة للعين.
  • إن وجود الشخص في درجة حرارة مرتفعة كثيرا ودخول هذا الهواء الحار مباشرة لخياشيم الأنف قد يؤدي إلى تهييج الشعيرات الدموية وقد يتسبب الأمر في أسوء الأحوال إلى حدوث الرعاف أما في الأجواء الباردة فإن دخول الهواء البارد قد يؤدي الحنجرة ويتسبب في التهابها.
  • عدم وجود الشعر يعيق إفراز المخاط السائل الذي يعتبر مهم جدا في تلطيف جدار الأنف ومنع دخول البكتيريا والميكروبات والكثير من الشوائب الضارة التي لا نراها بالعين المجردة وحبوب اللقاح أثناء فصل الربيع لمنع يعاني من الحساسية.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nine − one =