الحياة و المجتمع

“نساء المتعة”: قصّة معسكرات الجنس الجماعي خلال الحرب العالميّة الثانية

تعود قصّة “نساء المتعة” إلى الحرب العالميّة الثانية (1939 – 1945) حيث أجبر الجيش الياباني ما يزيد عن 200 ألف امرأة من جنسيّات آسيويّة مختلفة على العمل في مراكز للجنس الجماعي أقامها في البلدان الواقعة تحت سيطرته على غرار كوريا،الصين والفلبين وذلك قصد توفير المتعة للجنود اليابانيين.

ومثلّت هذه الحقبة نقطة سوداء في سجّل العلاقات التاريخيّة التي تربط اليابان بجيرانها حيث روت النساء الناجيات من هذه المعسكرات أنّ المراهقات كنّ يختطفن من الشارع وهنّ في طريقهن إلى المدرسة ويُرغمن على ممارسة البغاء حيث يتناوب عليهنّ عديد الجنود في اليوم الواحد وكانت تتعرّض للضرب الشديد كلّ فتاة تعترض على ذلك.

وقد قدّمت اليابان عام 1993 اعتذارا رسميّا عمّا يعرف بقضيّة “نساء المتعة” وأبرمت لاحقا اتفاقا مع كوريا الجنوبيّة يقضي بدفعها مليار ين (8.75 مليون دولار) لعدد من هؤولاء النساء اللائي مازلن على قيد الحياة.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × 4 =