الحياة و المجتمع

5 نصائح للأولياء للتعامل مع النتائج السلبيّة لأطفالهم

بعد فترة مضنية من الكدّ والجدّ في اجتياز الاختبارات المدرسيّة تستقبل العائلات التونسيّة هذه الأيام بخوف وترقب دفاتر الأعداد والنتائج وفي هذا الإطار يقدّم المربي والمختص في علم النفس التربوي مجد بن جباليّة مجموعة من النصائح لأولياء الأمور وخاصة الأمهات منهم حول الطُرق المثلى للتعامل مع النتائج السلبيّة للطفل.

1- ضرورة التعامل مع الامتحان كونه تقييما لفترة زمنيّة محدّدة تحيط به ظروف خاصة وهو ليس تقييما لشخصه.

2- التيقّن من أن الأعداد والنتائج لا تعكس مستوى الذكاء الحقيقي للطفل لأنها ترتبط بأوضاع ضرفيّة قد تؤثر سلبا على قدرته على الإجابة حينها.

3- تجنب نعت الطفل بأوصاف يمكنها أن تجرح مشاعره وتهزّ ثقته بنفسه ومحاولة تثمين مجهوداته وتحفيزه على بذل مجهود أكبر في المرة المقبلة.

4- الابتعاد عن مقارنة الطفل بغيره من الأطفال لأن لكل منهم قدراته وإمكانياته الذهنيّة الخاصة به.

5- اعتماد طرق عقاب مدروسة في حال تقصير الطفل في آداء واجبه وذلك بحرمانه من الأشياء التي يحبها لفترة زمنيّة محدّدة (لعبته المفضلة، الخروج في نزهة، ممارسة الرياضة المفضلة..)

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *