الحياة و المجتمع

“غادر إلى تطاوين”..قصة عبارة فرنسية شهيرة عن أكبر منفى للعسكريين الفرنسيين في تونس

“غادر إلى تطاوين” أو “partir à Tataouine” هي عبارة فرنسية شهيرة ومتداولة ولكنها لا تشير إلى معناها اللفظي وهو السفر إلى مدينة تطاوين الواقعة في الجنوب التونسي بل تحمل دلالة تاريخية أخرى تفيد الذهاب إلى نهاية العالم والرحيل دون رجعة.

ووفق ما ذكرته صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية تشير هذه العبارة إلى السجن الذي أنشأته سلطات الاستعمار الفرنسي في مدينة تطاوين بالجنوب التونسي وكان بمثابة المنفى الذي يُرسل إليه الجنود الفرنسيون المتهمون بالعصيان ومخالفة الأوامر.

وكان هذا السجن يعرف بظروف احتجاز قاسية وصفتها الصحيفة أنها “رهيبة”، حتى أن الذهاب إليه يعدُّ بمثابة الذهاب إلى الجحيم الذي لا أمل في العودة منه.

ورغم أن هذا السجن تمّ إغلاقه وتحويله إلى ثكنة عسكرية للجيش التونسي إلا أنه لا يزال إلى اليوم يمثل في المخيال الشعبي الفرنسي رمزا للرحيل إلى “نهاية العالم”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *